عام 2014 :كهرباء محافظة القدس تتوّج 100 عام من المسيرة وتدشّن عهداً جديداً من الكهرباء الذكية

عام 2014 :كهرباء محافظة القدس تتوّج 100 عام من المسيرة وتدشّن عهداً جديداً من الكهرباء الذكية

02/02/2014
مع انطلاقة العام الجديد 2014، تتوّج شركة كهرباء محافظة القدس 100 عام من مسيرتها الطويلة لخدمة أبناء شعبنا عبر أقدم شراكة ما بين القطاع العام والبلديات والقطاع الخاص لتكون مثالاً يحتذى به في تحمل المسؤولية والنهوض بالتنمية في قطاع الخدمات، ولم تكن المهمة مُمكنة لولا الدعم الحقيقي والرؤية الحكيمة التي قدّمها أعضاء مجالس إدارة الشركة وتفاني الإدارات التنفيذية المتعاقبة وإخلاص أبناء أسرة الشركة طيلة الأعوام المئة وحتى اليوم. وتنطلق كهرباء محافظة القدس اليوم بخطى واثقة نحو المئوية الثانية لتدشّن معها عهداً جديداً من خدمات الكهرباء في فلسطين، متسلّحة برؤيتها للمساهمة في تطوير قطاع الكهرباء الفلسطيني، وبمبادئها القائمة على الريادة في تقديم خدمات أكثر تطوراً يستحقها مشتركوها. ولقد راكمت "كهرباء محافظة القدس" الإنجازات طيلة قرنٍ من الزمان، مكّنتها من تبوُّءِ موقع ريادي على خارطة خدمات الكهرباء في فلسطين، وقادتها للانتقال إلى فصلٍ جديد من فصول حياة الشركة، وها هي تقف على قدمٍ وساق لاستقبال الأعوام القادمة برؤية منفتحة نحو التحديث والتطوّر ونحو تسجيل بصمات جديدة ومميزة في قطاع الكهرباء الفلسطيني. وقد حقّقت الشركة خلال العام المنصرم نقلاتٍ هامة على صعيد تطوير الخدمات وتوسعة الشبكات، ولم تكن لتواصل إنجاز المهام لولا الرؤية السديدة لأعضاء مجلس الإدارة لاسيّما في رسم استراتيجيات الشركة، وإخلاص الإدارة التنفيذية في تنفيذ استراتيجيات وخطط الشركة والتعاطي بمرونة مع التحديات، كما كان لهمّة أبناء الشركة وطواقمها الفنية والذين وصلوا اليل بالنهار؛ الأثر الأكبر في استمرارية الشركة وتمكينها من تقديم أفضل الخدمات لجمهور مشتركيها في فلسطين. ولكن الفضل الأكبر يعود لاخلاص مشتركي الشركة طيلة الأعوام المئة وتفهم جمهور المشتركين لأوضاع الشركة وحرصهم على الشركة كونها جزء لا يتجزأ من تاريخ الوطن، ومن نسيجه الاجتماعي وإحدى مزودي الخدمات التي لا يستغني عنها أحد. ومن الناحية الاستراتيجية، فبالإضافة إلى كل ما قامت به الشركة من إنجازات وتطوير في تقديم الخدمات طيلة هذا العام، فإن أهم إنجازات وبصمات العام الحالي تتمثّل في قيام مجلس الإدارة باعتماد خطط استراتيجية وتوجهات كبرى للانتقال إلى شركة تؤمّن لنفسها ولمشتركيها أرضية جديدة من البنية التحتية الذكية المعتمدة على أحدث أنواع التكنولوجيا في إدارة خدمات وشبكات الكهرباء في العالم. وقد شرعت كهرباء القدس بالاستثمار في شبكة الألياف الضوئية وللمرة الأولى في فلسطين على صعيد قطاع الكهرباء، والذي سيمكنها من تطوير وبناء شبكة كهربائية ذكية من خلال توسيع أنظمة التحكم والسيطرة والاتصال مع مختلف مكونات النظام الكهربائي، وحصر الفاقد الكهربائي وتقليص السرقات، وتحديد استهلاك المشتركين للكهرباء، بالإضافة إلى تمكين الفنيين من المراقبة المالية واجراء القراءات اللازمة عن بعد. وآثرت الشركة أن تنقل مشتركيها إلى عالم المستقبل عبر الكهرباء الذكية، وبالتالي اعتمدت العام 2014 عاماً ذكياً لتضع بين أيدي مشتركيها حياة ذكية بمعنى الكلمة، بحيث تتبنى الشركة معايير وتطبيقات الكهرباء الذكية لكي يلمس المواطن تغيراً ملحوظاً على الخدمة، وبما سيمكن الشركة من أداء أعمالها وتقديم خدمتها بشكل تقني حديث. ولقد أصبحت متطلبات الحياة هذه الأيام أكثر تعقيداً وتكلفة، ونحن بدورنا نسعى إلى التخفيف عن كاهل المواطن وتوفير حياة مرنة وسلسة باستخدام عدادات الكهرباء الذكية، وعبر توجهنا لحياة ذكية وكهرباء ذكية فإننا سنعمل على تقليص فاتورة الكهرباء على المواطن من خلال التحكم الذكي بالتيار الكهربائي الوارد إليه، إذ سنستطيع أن نكتشف أوقات الضغوط الحاصلة على الأحمال مما يدلّ على حدوث هدر أو سرقة أو عطل، وسنعمل وبسرعة لتدارك الأمر. كما قامت الشركة بتأمين عدادات الكهرباء الذكية للمواطنين، والتي تتعامل مع النظام المركزي بالشركة بشكل متكامل، بحيث يتم تقديم الخدمة الممتازة وبشكل فوري، مما يسهم أيضاً في المساعدة في ترشيد الاستهلاك وتوفير شبكة أكثر أمناً وسلامة لحياة المواطنين. إنتاج الكهرباء رغبة مازالت جامحة لدى شركة الكهرباء من أجل تقليل الاعتماد على استيراد التيار الكهربائي والاعتماد على الذات الفلسطيني، لذا تبقى الحاجة إلى توليد الكهرباء، من أهم الأهداف الاستراتيجية للشركة بالإضافة إلى إنتاج الطاقة المتجددة، ضمن مسؤوليتنا المجتمعية نحو المشتركين من أجل المساعدة في تخفيض فاتورة الكهرباء. وخطت الشركة خطوة هامة في مجال تركيب الأنظمة الشمسية لمشتركيها أفراداً ومؤسسات بالشراكة مع مركز التدريب التابع للشركة في أريحا. وهذا الحراك من شأنه تخفيض فاتورة الكهرباء الشهرية وتوفير فرصة استثمارية للمشترك في آنٍ معاً. كما قامت الشركة مؤخراً بإطلاق مبادرة لتخزين فائض الإنتاج من الطاقة الشمسية، حيث سيتحوّل المشترك من مستهلك للكهرباء إلى منتجٍ لها، وذلك عبر إعادة ضخ الكهرباء الفائضة من الخلايا الشمسية لدى المشتركين إلى شبكات الشركة. ولقد شهد العام المنصرم تعاون الحكومة والبلديات والمؤسسات العامة في تجهيز مرافق عامة بالطاقة البديلة والشمسية دعماً لأمنها الطاقي ضمن مبدأ الشراكة التي أسست الشركة من أجله. تفاعلنا مع الشركاء وكل القطاعات الاقتصادية والشرائح المختلفة يأتي ضمن التزامنا الأخلاقي والفني والمهني والخدماتي نحو توفير خدمة كهربائية أفضل وتطوير البنية التحتية الأساسية، وذلك من أجل المساهمة في تحقيق نهضة اقتصادية فلسطينية تحت لواء علم الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشريف. إننا نتطلع في العام الحالي والاعوام التالية إلى مزيد من التعاون مع السلطة الوطنية وكذلك حكومة المملكة الأردنية الهاشمية وذلك من منطلق التزامنا.





الاتصال بنا

JDECO على شبكات التواصل الاجتماعية

Copyright © JDECO 2019
17017347