ترشيد استهلاك سخّان الماء الكهربائي

 سخّان الماء (البرميل) الكهربائي - كيف تسخن المزيد من الماء وبكلفة أقل

 
ما هو سخّان الماء الكهربائي المنزلي؟
سخّان الماء المنزلي (أو الجيزر أو البويلر كما يسميه بعض الناس) الذي يزودنا بالمياه الساخنة هو السبب أحيانا في قسم كبير من مصاريف الكهرباء في البيت.
نقدم لكم هنا نصائح عملية ترشدكم إلى كيفية الاستفادة من السخّان إلى الحد الأقصى ودفع اقل ما يمكن
السخّان البيتي مطلي بعازل حراري، ومزود بجسم تسخين كهربائي وبثيرموستات ينظم تسخين الماء. ( تذكر: السخّان الشمسي يعمل في الحقيقة كسخّان كهربائي عادي في الشتاء) .
كي نعرف كيف نوفر مصاريف التشغيل... من المهم أولا أن نتعرف على كل العوامل المؤثرة على استهلاك الكهرباء في السخّان، وهذه العوامل هي:
  • مدة تشغيل السخّان.
  • عادات استعمال الماء الساخن في البيت.
  • درجة حرارة المياه الباردة في السخّان قبل التسخين.
  • درجة حرارة التسخين التي وجه إليها الثيرموستات.
  • كمية الترسبات المتراكمة في السخّان.
  • ظروف البيئة التي يوجد فيها السخّان.
  • مستوى العزل الحراري للسخّان.
كم من الماء تستعملون؟
استعمال الماء الساخن في الحمام. في البانيو. ووقت غسل الصحون والأيدي يؤثر على كمية الطاقة المطلوبة للتسخين. ليس المقصود طبعا تعطيل هذه الأعمال ولكن يمكن اتخاذ خطوات لتقليص الاستهلاك مثل:
  • استعمال رؤوس خاصة للحنفيات و التي تمكّن من زيادة ضغط الماء مع التقليل من كمية المياه المتدفقة منها. بهذه الطريقة يمكن توفير الماء والكهرباء.
  • تنظيف الأواني بالصابون ووضعها جانبا وبعد ذلك غسلها بالماء مرةً واحدة.
  • إغلاق أبواب وشبابيك الحمام لمنع دخول البرد والاكتفاء بوقت الاستحمام بماء اقل سخونة وبكهرباء اقل للتسخين.
كم من الوقت يفضل تشغيل السخّان؟
كمية المياه المستهلكة هي التي تفرض الفترة الزمنية للتشغيل.
الفترة الزمنية التي يكون فيها السخّان في وضع تشغيل ( في حالة تشغيل المفتاح الكهربائي الموصل) لا تساوي بالضرورة الفترة الزمنية التي يعمل فيها جهاز التسخين بصورة فعلية.
هذا لان الثيرموستات يوقف عملية التسخين عندما يصل الماء إلى درجة الحرارة التي وجه إليها. عندما تهبط درجة الحرارة في السخّان إلى تحت الدرجة الموجه إليها. فإن عمل جهاز التسخين يبدأ من جديد.
كلما اشتغل السخّان وقتا أكثر كلما ازدادت كمية المياه الساخنة التي تستخدمونها. لذلك في حالة تسخينكم لماء أكثر من حاجتكم فإن باقي الماء الساخن الموجود في السخّان يبرد والنتيجة هي تبذير الطاقة والمال. من الواضح انه ليس بالإمكان منع هذه الظاهرة بصورة تامة، ولكن من الممكن أن نجرب ونقدر كمية الماء المستهلكة من قبل أفراد البيت. لان التوفير يكمن في هذا التقدير. يجب إجراء عدة تجارب لفحص زمن التشغيل المناسب في فصول السنة المختلفة.
كيف نخفض استهلاك الكهرباء في السخّان الشمسي؟
في أيام الشتاء الغائمة يعمل السخّان الشمسي بصورة مشابهة لسخّان الكهربائي بمعنى أن التسخين بواسطته يتم بواسطة جهاز تسخين كهربائي.
لتعامل معه يجب أن يكون كأنه سخّان كهربائي عادي لكن بالإضافة إلى الخطوات التي ذكرت يجب تنفيذ العمليات التالية:
  • الاهتمام بعزل حراري مناسب لأنابيب المياه التي تجلب الماء الساخن من السخّان الشمسي المنصوب على السطح إلى داخل البيت. لكي تمنع ضياعا زائدا للحرارة يجب الاهتمام بصلاحية العزل لمدة طويلة.
  • تنظيف لاقطات أشعة الشمس جيدا من الغبار المتراكم على وجهها مرة في السنة كي لا تفقد من فعاليتها.
  • عندما يكون الجهاز الشمسي مشتركا لكل القاطنين في المبنى ( جهاز لاقطات مركز يزود سخّان كل بيت في البناء) يجب إغلاق حنفيات شبكة المواسير وقت تشغيل جهاز التسخين لمنع "هروب " الماء الساخن لبراميل الجيران.
يستحسن فحص اذا كان هناك ضرورة لقص أغصان تلقي بظلها على اللاقطات الشمسية.

 

هل تركيب "كُم" يساعد على التوفير؟
" الكم" هو لقب لجهاز يعمل على تسخين كميات ماء قليلة. يركب داخل السخّان في جزئه الأسفل حول جهاز التسخين نتيجة لذلك فإن الماء المسخن حول جهاز التسخين يتدفق مباشرة إلى الجزء الأعلى من السخّان مقلصا امتزاج الماء الساخن بالماء البارد الموجود في السخّان وهكذا تقصر مدة تسخين كميات قليلة من المياه.
من سيئات "كم" هي زيادة تكون الترسبات في جوانبه. ومن الممكن أيضا أن ينغلق ويتسبب في حرق جهاز التسخين. لذلك يمنع تركيبه في السخانات الكهربائية. ومع ذلك فإنه بالنسبة للسخّانات الشمسية والتي يعمل جهاز التسخين الكهربائي بها لمدة قصيرة نسبيا (في اشهر الشتاء فقط). يمكن النظر في تركيبه لتوفير استهلاك الكهرباء. عند اتخاذ قرار بتركيبه في السخّان الشمسي الموجود في البيت يجب التوجه لصانع السخّان الذي يتحمل المسؤولية. تركيب " الكم" ليس عن طريق منتجه أو المركب العامل من قبله. يمكن أن يؤدي على توقف مسؤولية المنتج أو العامل من الممكن شراء سخّان شمسي جديد مباشرة مع "كم".

 

مسخن ماء فوري بدلا من السخّان الكهربائي- مفضل أم لا؟
مسخن الماء الفوري (Atmor) هو جهاز كهربائي يسخن الماء من خلال تدفقه من خلاله. يوجد له جهاز تسخين ذو قوة عالية جدا( 3-4.5 كيلو واط) ويعمل فقط وقت استعمال الماء وهو يوفر أكثر من السخّان الكهربائي لأنه عمل وقتا اقل منه بكثير.
المشكلة هي أن قوة المسخن الفوري العالية جدا تسبب وقت تشغيله ضغطا كبيرا جدا على كهرباء البيت وحتى حرق السلك المعدني للتيار.
كي يكون بالإمكان أن نشغل أجهزة كهربائية أخرى في البيت ( أجهزة تدفئة، مكيفات أو أجهزة في المطبخ ) وفي نفس الوقت فإن هناك حاجة أحيانا إلى إجراء تغييرات في لوحة الكهرباء وفي تقوية ربط شركة الكهرباء للبيت. من الجدير بالذكر بأن الأسلاك الاعتيادية الموجودة في بيت والمسكن مصممة بحيث تلائم تشغيل 2.3 كيلو واط أو 3.7 كليو واط في نفس الوقت. لذلك فإن هنالك حاجة لبناء دائرة خاصة للمسخن الفوري.
علينا أن نأخذ بالحسبان بأن المسخن الفوري للماء مفيد لنقطة واحدة فقط في البيت. وهكذا هناك حاجة لتركيب عدة مسخنات إذا أردنا ماء ساخنا في الحمام وفي مجلى المطبخ.
مجمل القول أن مسخن الماء الفوري يوفر أكثر من السخّان الكهربائي ولكنه يخدم نقطة ماء واحدة ويمكن تركيبه بشرط أن يكون حجم ربط شركة الكهرباء للبيت وشبكة الكهرباء فيه ملائمين لاستعماله. لهذا ... وقبل شراء مسخن ماء فوري يفضل استشارة كهربائي.
 




الاتصال بنا

JDECO على شبكات التواصل الاجتماعية

Copyright © JDECO 2019
11326944