خلال اجتماعها السابع عشر في مدينة القدس الهيئة العامة لشركة كهرباء محافظة القدس تصادق على التقريرين المالي والإداري


خلال اجتماعها السابع عشر في مدينة القدس

 

الهيئة العامة لشركة كهرباء محافظة القدس تصادق على التقريرين المالي والإداري

 

 صادقت الهيئة العامة لشركة كهرباء محافظة القدس اليوم على التقريرين المالي والإداري للسنة المالية المنتهية للعام 2017، وذلك خلال اجتماعها العادي السابع عشر الذي عقدته في فندق الأمبسادور بمدينة القدس، بحضور  رئيس مجلس إدارة شركة كهرباء محافظة القدس ومديرها العام المهندس هشام العمري، وكافة أعضاء مجلس الإدارة، ومستشاري الشركة القانونيين المحامي شكري النشاشيبي والمحامي سامي دقة، ومراقب الشركات طارق المصري، وممثلين عن مدققي الحسابات لشركة برايس واتر هاوس، إضافة إلى مساهمي الشركة الذين تجاوز حضورهم نسبة الحسم، حيث بلغ عدد الأسهم الحاضرة بالأصالة والوكالة 61.82.

 

وخلال الجلسة الافتتاحية لاجتماع الهيئة العامة، رحب المهندس العمري بأعضاء مجلس الإدارة، وبعموم مساهمي الشركة، وكافة الضيوف والحضور، قائلاً "يسعدنا ويشرفنا أن نلتقي بكم اليوم في اجتماع الهيئة العامة السابع عشر لشركة كهرباء محافظة القدس، لنستعرض معاً جملة الإنجازات التي حققها مجلس الإدارة في مختلف المجالات؛ لاسيما في مجال الطاقة والطاقة المتجددة، هذا إلى جانب جودة الخدمات الكهربائية التي نقدمها لمشركينا في مختلف مناطق الامتياز".

 

وأكد العمري أن شركة كهرباء محافظة القدس خطت خطوات كبيرة خلال السنوات الماضية من التطور والازدهار، وتحقيق العديد من النجاحات التي كان لها أثر كبير على طبيعة المشاريع الكهربائية والتطويرية التي نفذتها الشركة في مناطق امتيازها، والذي انعكس ايجاباً على مجمل خدمات الكهرباء في مناطق امتيازها، مشيراً أن هذه الإنجازات ما كان لها أن تتحقق لولا إخلاص أعضاء مجلس إدارة الشركة، وإدارتها التنفيذية وموظفيها ونقابة العاملين فيها، وتفاني طواقمها في العمل ليلاً ونهارا، ًالأمر الذي ساهم في إحداث نقلاتٍ نوعية وهامة على مختلف الأصعدة، لاسيما على صعيد الاستثمار في مشاريع الطاقة البديلة لضمان الأمن الكهربائي والحفاظ على بيئة خضراء، بما يحقق الاستدامة في الخدمات الكهربائية المقدمة للمشتركين، وتعزيز الاقتصاد الوطني".  

 

وأضاف العمري أن هذه الإنجازات مكنت الشركة من الحفاظ على استمراريتها ومستوى تطورها حتى باتت من أهم الشركات الرائدة في مجال توزيع الطاقة الكهربائية والطاقة المتجددة في فلسطين، حيث توفر الشركة الطاقة الكهربائية لأكثر من 280 ألف مشترك مقارنة مع 268 ألف مشترك بالعام 2016، أي بزيادة نسبتها 4.4% في مختلف مناطق إمتيازها، في حين بلغ الحمل الأقصى 493 ميغاواط في العام 2017 مقابل 492 ميغاواط في العام 2016،  أما أثمان الطاقة المشتراة في العام 2017  بلغت ( 864 مليون شيكل  مقابل 788 مليون شيكل) في العام 2016، مشيرا أنه بناء على توجيهات السادة مجلس إدارة الشركة بتنويع مصادر الطاقة فقد استمرت الشركة بانتهاج هذه السياسة سواء عبر انشاء المحطات الخاصة بالمشتركين أو بمشاريع مشتركة أو من خلال مشاريع خاصة بالشركة، حيث بلغ عدد هذه المحطات 217 محطة في العام 2017 بطاقة كلية بلغت 6.7 ميجاواط مقارنة مع 152محطة في العام 2016 بطاقة كلية بلغت 3.5 ميجاواط، وبتوفير يصل إلى نحو 4391 من غاز ثاني اكسيد الكربون في العام 2017.

 

وبين العمري أن الشركة استمرت في إعداد الدراسات لمشاريعها الحالية والمستقبلية متسلحة بأحدث البرامج والتطبيقات العالمية في تحليل الشبكات، وتأثير محطات الطاقة الشمسية على أداء الشبكة، ودراسة الفاقد على شبكة الكهرباء الذي يعتبر الهاجس الأكبر لشركة الكهرباء، حيث سعت الشركة إلى تخفيض الفاقد سواء بالاستمرار برفع القضايا ضد السارقين أو من خلال العدادات الذكية. كما تطرق العمري إلى مجموعة من المشاريع التطويرية التي نفذتها الشركة كمحطة قلنديا بالتعاون مع سلطة الطاقة الفلسطينية، وبناء الدوائر الكهربائية لاستيعاب الطاقة المولدة من محطات الطاقة الشمسية،تكبير، وإيجاد الحلول لمعالجة ضعف التيار والانقطاعات في عدد من المناطق، وربط 70 محطة تعمل بالطاقة الشمسية وبقدرة 3.2 ميجاواط، هذا إلى جانب الانتهاء من أعمال محطة الطاقة الشمسية بالتعاون مع بلدية أريحا بقدرة 1.5 ميجا.

 

وعلى صعيد إستمرار صمود الشركة وثباتها أوضح العمري أنه بجهود حثيثة من مجلس إدارة الشركة وطواقم الشركة ومستشاريها القانونيين ومدققي الحسابات "حصلت الشركة حصلت على قرار تمديد رخصة تزويد التيار الكهرباء للمشتركين داخل مدينة القدس لأربع سنوات قادمة من السلطات المختصة، وهي سابقة تعد الأولى من نوعها منذ حوالي عشرين عام، حيث كانت قد حصلت في وقت سابق على قرار يفضي بتمديد رخصة توزيع الكهرباء لمدة عشرين عام، ما يعني حق نقل الكهرباء من خلال الشبكة الكهربائية". وحول التهديدات الإسرائيلية المتعلقة بتقنين التيار الكهربائي عن مناطق امتياز كهرباء القدس، أفاد العمري أن "الشركة استلمت في منتصف شهر آب من العام 2017 إنذاراً رسمياً من كهرباء إسرائيل يهدف إلى تقنين أو قطع التيار الكهربائي عن كافة مناطق امتياز الشركة تحت حجة تراكم الديون، إلا أن الشركة لم تستسلم لهذا التهديد وقامت برفع قضية في محكمة العدل العليا ضد الشركة الإسرائيلية، واستجابت المحكمة لطلبنا وتم إصدار أمر منع مؤقت لحين البت في القضية وفي سياق آخر قامت الشركة الإسرائيلية بالتعدي على منطقة إمتياز الشركة في منطقة الشيخ جراح ومرة أخرى وقبل نهاية شهر آب من العام 2017، ونجحنا بإصدار قرار يقضي بأحقية استمرار شركة كهرباء محافظة القدس بتزويد منطقة الشيخ جراح بخدمة التيار الكهربائي بعد أن كان مجموعة من المستوطنين قدموا إلتماساً للمحكمة بفصل المنطقة عن إمتياز الشركة. كما عانت الشركة وعلى مدار سنوات عديدة ومنذ العام 2012 بعدم استجابة الشركة الاسرائيلية لرفع وزيادة القدرة المزودة للشركة، وقد نجحنا بعد جهود مضنية بالحصول على موافقة الجانب الإسرائيلي قبل نهاية عام 2017 بزيادة القدرة الكهربائية لمحافظة رام الله والبيرة بـ 20 ميجاواط مما أدى زيادة تحسن استمرارية التزويد والحد من الإنقطاعات، الا أن هذه الزيادة في الطاقة غير كافية في ظل التطور والتوسع العمراني.

 

وأشاد العمري بالدور الريادي والداعم للسيد الرئيس محمود عباس، ورئيس الوزراء د. رامي الحمد الله، ورئيس سلطة الطاقة الفلسطينية ظافر ملحم، وهيئة تنظيم قطاع الكهرباء، للنهوض بقطاع الطاقة فلسطين، بما فيها تطور ازدهار الشركة في مناطق الامتياز بشكل عام، ومدينة القدس على وجه الخصوص. وفي ختام كلمته توجه العمري بالشكر للسادة في مجلس الإدارة، وكافة الموظفين من مهندسين وفنيين وإداريين، ونقابة العاملين لصدق انتمائهم للإرتقاء بالشركة والحفاظ على مقدراتها وديمومتها، من أجل تقديم خدمات مميزة ومتطورة لجمهور المشتركين.





الاتصال بنا

JDECO على شبكات التواصل الاجتماعية

Copyright © JDECO 2018
10405846