نفى قيام البنك الدولي والاتحاد الاوروبي بسداد ديون الشركة

العمري: يؤكد أن التهديدات الاسرائيلية بوضع اليد على الشركة لا زالت قائمة

16/09/2014
القدس- نفى مدير عام شركة كهرباء محافظة القدس المهندس هشام العمري الأنباء التي تناقلتها مختلف وسائل عن قيام البنك الدولي والاتحاد الاوروبي بتحويل مبلغ 64 مليون دولار لسداد ديون الشركة أو جزءاً منها، مشيراً إلى أن هذه الاموال دفعت لاستكمال انشاء محطات التحويل الرئيسية بإشراف شركة النقل الوطنية للكهرباء اثنتان للشمال وواحدة بالوسط وأخرى للجنوب. وأكد العمري أن الشركة ومنذ تفاقم أزمة ديونها مع شركة كهرباء إسرائيل في شهر أيار الماضي من هذا العام، توجهت الشركة الى الجهات الدولية والعربية برسائل مناشدة لمد يد العون لها، بهدف درء المخاطر والتهديدات الاسرائيلية بوضع اليد على الشركة ومصادرتها، إلا أننا لم تتلق فلساً واحداً من أي جهة سواء كانت دولية أو عربية لحل أزمتها وسداد ما عليها من ديون لصالح شركة الكهرباء الإسرائيلية. وأضاف العمري أن كهرباء اسرائيل لا زالت تمارس ضغوطاً كبيرة على شركة كهرباء القدس والحد من تطورها من خلال عدم تزويد الشركة في مناطق امتيازها بنقاط ربط إضافية وتقنين كمية التيار الكهربائي الذي نحصل عليه من إسرائيل بسبب تراكم الديون. وأوضح العمري أن الحجز على حسابات الشركة وعقاراتها لا زال قائماً وساري المفعول من قبل المحكمة بانتظار البت فيه خلال جلسة المدولات القادمة التي ستعقد في 28 من الشهر الحالي بالمحكمة المركزية في مدينة القدس، حيث من المقرر أن تطلع المحكمة على كافة التفاصيل والبيانات المتعلقة بالقضية لاتخاذ الاجراءات القانونية بحق الشركة في حال لم تسدد الأخيرة كافة ديونها في هذه القضية لصالح شركة كهرباء إسرائيل والبالغ قيمتها حوالي 900 مليون شيكل. ولفت العمري إلى أنه في حال استمرت أزمة الديون، وتخلف آلاف المشتركين في المدن والقرى والمخيمات عن الدفع، هذا بالإضافة إلى استفحال ظاهرة سرقة التيار الكهربائي والربط غير القانوني وغير المشروع، والتعدي على الشبكات، فإن الشركة ستضطر أسفة للعودة إلى تقنين التيار الكهربائي عن المناطق المتخلفة عن الدفع والمناطق التي تكثر فيها السرقات، وذلك لتخفيف الأحمال والأعباء المالية والاستمرار في خدمة المواطن الفلسطيني. وبين العمري أن شركة كهرباء القدس باتت تتكبد خسائر فادحة بسبب سرقة التيار الكهربائي والتعدي على الشبكات، حيث بلغ معدل السرقات في الحد الادنى 15% أي ما بين 150 إلى 200 مليون شيكل سنوياً، وذلك من قيمة إجمالي الديون المتراكمة على الشركة في مناطق امتيازها. وطالب العمري الحكومة الفلسطينية، والسلطة القضائية، والأجهزة الأمنية إلى تحمل مسؤولياتها تجاه هذا الوضع الخطير وسرعة التحرك لوقف نزيف السرقات والتعدي على الشبكات التي تزيد من حدة هذه الأزمة، وذلك عبر تطبيق وتفعيل قانون السرقات الذي صادق عليه فخامة السيد الرئيس محمود عباس، داعياً الجهات القضائية والأمنية إلى إيقاع أشد العقوبات بحق سارقي التيار الكهربائي والمتخلفين عن تسديد الفواتير. وشدد العمري إلى ضرورة انتهاج الحكومة سياسة حازمة لحماية الشركة التي تخدم المؤسسات والمواطن في المدينة المقدسة ومناطق امتياز الشركة والتي تغطي حوالي 42% من سكان الضفة الغربية عبر تطبيق قانون عقوبة سرقة التيار الكهربائي وايضا إعادة تطبيق براءة الذمة لردع السارقين والمتخلفين عن الدفع. وأضاف العمري أن الشركة وبالرغم من الضائقة والأزمة المالية التي تمر بها في هذه الأوقات العصيبة إلى أنها كانت ولا زالت تسعى للحفاظ على ديمومة عمل المؤسسات الرسمية وغير الرسمية، والمستشفيات، والأجهزة الأمنية، والمستشفيات والمراكز الصحية، والمدارس، والمخيمات، والمصانع، من خلال إعادة تأهيل وتحديث الشبكات، وتحسين جودة التيار الكهربائي وتقديم أفضل الخدمات لمشتركيها. يذكر أن كهرباء محافظة القس قامت خلال الفترة الماضية بدعم مشفى المقاصد الخيري بمبلغ 150 الف شيكل لشراء الأدوية والمستلزمات الطبية مع بدء استقبال جرحى العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة، والتبرع بمولد كهربائي بقدرة 630 كيلو فولت بالإضافة إلى الكوابل الكهربائية بطول 10 آلاف متر، إلى شركة توزيع كهرباء محافظات غزة كمساهمة إنسانية ووطنية من شركة كهرباء محافظة القدس من أجل تخفيف معاناة أهلنا في قطاع غزة.

الاتصال بنا

JDECO على شبكات التواصل الاجتماعية

Copyright © JDECO 2020
52040861