غنام تبحث مع شركة كهرباء القدس التجهيزات للمنخفضات


بحثت محافظ رام الله والبيرة د. ليلى غنام مع مجلس إدارة شركة كهرباء محافظة القدس التجهيزات للمنخفضات المتوقعة كركن من أركان مجلس طوارئ المحافظة، مشيرة إلى ضرورة العمل على مدار الساعة خدمة للمواطن الفلسطيني.
وأطلع رئيس مجلس إدارة شركة كهرباء محافظة القدس يوسف الدجاني ومديرها العام م. هشام العمري محافظ رام الله والبيرة الدكتورة ليلى غنام على صورة الطاقة في المحافظة وتزايد احتياجات المحافظة من الطاقة الكهربائية والأمن الكهربائي للمواطنين، في ظل رفض إسرائيل تزويد الشركة بطاقة ربط إضافية لرفع كفاءة الطاقة في المحافظة، الأمر الذي قد ينذر بحدوث انقطاعات مبرمجة خلال فصل الشتاء، لاسيما مع اقتراب منخفضات جوية متوقعة نهاية الاسبوع الجاري.
جاء ذلك خلال الاجتماع الذي عقد بمقر محافظة رام الله والبيرة، بحضور مدير فرع رام الله والبيرة في كهرباء القدس م. سلام الزاغا لمناقشة استمرار رفض إسرائيل بتزويد كهرباء محافظة القدس بنقاط ربط كهربائية جديدة، وتداعيات استمرار ظاهرة سرقة التيار الكهربائي وآثارها السلبية على حياة الأفراد والمؤسسات والمجتمع بشكل عام.
وأشادت غنام بدور مجلس إدارة شركة كهرباء محافظة القدس وإدارتها العامة وكافة العاملين فيها وجهودهم المتواصلة في العمل على توفير احتياجات المواطنين من خدمة التيار الكهربائي في مختلف مناطق امتياز الشركة، والمشاريع التي تنفذها الشركة لخدمة أبناء شعبنا، داعية لمزيد من العمل التكاملي بين كافة جهات الإختصاص لتقديم الخدمات بصورة ملائمه لشعبنا، مشيدة بجهود الشركة العام المنصرم وأثر ذلك في عدم انقطاع التيار ما ساهم في الإنطباع الإيجابي للمواطن حول الخدمات العامة في المحافظة، لافتة أن شركة الكهرباء ووالسيطرة على عدم الإنقطاع للتيار أساس لنجاح خطة الطوارئ.
وطالبت المحافظ المواطنين بترشيد استهلاك الطاقة لضمان السيطرة على الكهرباء، مشيرة أن هذا الإحتلال وإجراءاته لن تكسر إرادة العمل وتذليل العقبات وفقا للإمكانيات المتاحة، مشيرة أن العمل التكاملي أساس للنجاح والتميز على كافة الأصعدة.
بدوره أوضح الدجاني أن إسرائيل لا زالت ترفض تزويدنا بنقاط ربط جديدة على الرغم من قيام الشركة بدفع قيمة تلك النقاط والخطوط منذ عام 2012، وذلك تحت حجة تراكم الديون على الشركة الناتجة عن عدم سداد الديون واستمرار السرقات، مما يهدد استمرارية تقديم الخدمات بالشكل المطلوب، وبالتالي هذا سيؤثر على القدرة الكهربائية في مختلف مناطق الأمتياز في حال حدوث منخفضات قوية وعميقة خلال موسم الشتاء.
وطالب الدجاني الحكومة الفلسطينية، وسلطة الطاقة والحكومة بضرورة التحرك العاجل والفوري لمتابعة هذا الملف وتزويدنا بنقاط الربط المطلوبة من الجانب الإسرائيلي، مشيراً إلى أن عدم حصولنا على هذه النقاط، قد يؤثر في ثبات استمرارية التيار الكهربائي بسبب الأحمال الزائدة على شبكات الشركة، خصوصاً في المناطق التي تكثر فيها السرقات، والربط العشوائي، والتعدي على الشبكات.
من جهته أشار م. العمري إلى أن من أهم العوامل التي تهدد الأمن الكهربائي للمواطن الفلسطيني خلال فصل الشتاء هو سرقة التيار الكهربائي والتعدي على الشبكات، الأمر الذي قد يزيد من معاناة المشتركين في بعض المناطق التي تستشري فيها ظاهرة سرقة التيار الكهربائي، خاصة في ظل البرد القارص والأحوال الجوية السيئة، مما يزيد من احتمالية حدوث الانقطاعات، داعيا الحكومة الفلسطينية وأجهزتها القضائية والأمنية إلى تحمل مسؤولياتهم والعمل على وجه السرعة لتفعيل قانون محاربة سرقة التيار الكهربائي، واتخاذ كافة الإجراءات الرادعة بحق سارقي التيار الكهربائي والمعتدين على الشبكات للحد من هذه الظاهرة التي تفتك بمجتمعنا.
يذكر أن الشركة قد وضعت كافة فرقها الفنية والهندسية على أهبة الاستعداد، كما جهزت غرفة عمليات للعمل على مدار 24 ساعة لمراقبة الأحمال الكهربائية وإدارتها تحسبا لأي طارىء خلال فصل الشتاء، بهدف متابعة الأعطال التي قد تنجم عن سوء الأحوال الجوية أو عن زيادة الأحمال بسبب السرقات والتعدي على الشبكات، إضافة إلى توفير خدمة الاتصال بمركز الاستعلامات التابع للشركة على أرقام الطوارئ المخصصة للمشتركين من خلال الاتصال على الارقام التالية: الرقم المجاني 1800211511 أو 1800900900، أو على الأرقام التالية: 6269333 أو 2947650

الاتصال بنا

JDECO على شبكات التواصل الاجتماعية


Copyright © JDECO 2019
17696054