الاتصال بنا

JDECO على شبكات التواصل الاجتماعية

الإسعاف الاولي

 

مقدمة
قد تجد نفسك وأنت في مكان العمل أو المدرسة أو المنزل أو الشارع أو أينما كنت تقف وجهاً لوجه أمام شخص عزيز عليك أباً كان أو ابناً أو قريباً أو صديقاً أو حتى شخصا لا تعرفه قد تعرض لجرح،نزيف، كسر،صدمة، أو لنوبات مرض ما، فهل فكرت ماذا ستفعل؟ هل ستقف عاجزا عن تقديم بعض الإسعافات التي قد تنقذ حياته حتى يتم نقله إلى أقرب مستشفى أو عيادة طبية لتلقي العلاج المناسب، إن الإسعافات الأولية على الرغم من أنها علاج مؤقت لأي أزمة أو حالة إلا أنها قد تنقذ حياة الإنسان ولهذا فيجب على كل شخص منا التعرف على مبادئ الإسعافات الأولية ووسائلها وكيفية التعامل مع المصاب.

 

تعريف الإسعافات الأولية
الإسعافات الأولية هي الرعاية والعناية الأولية والفورية والمؤقتة التي يتلقاها الإنسان نتيجة التعرض المفاجئ لحالة صحية طارئة أدت إلى النزيف أو الجروح أو الكسور أو الإغماء .. الخ لإنقاذ حياته وحتى يتم تقديم الرعاية الطبية المتخصصة له بوصول الطبيب لمكان الحادث أو بنقله إلى أقرب مستشفى أو عيادة طبية.

 

أهداف الإسعافات الأولية
  • الحفاظ على حياة المصاب.
  • منع تدهور حالة المصاب.
  • مساعدة المصاب على الشفاء.
مبادىء الإسعافات الأولية
  • السيطرة التامة على موقع الحادث.
  • ألا يعتبر المصاب ميتا لمجرد زوال ظواهر الحياة مثل توقف التنفس أو النبض.
  • إبعاد المصاب عن مصدر الخطر.
  • الاهتمام بعمليات التنفس الاصطناعي وإنعاش القلب والنزيف والصدمة وما إلى ذلك.
  • العناية بالحالة قبل نقلها إلى المستشفى.
  • الاهتمام براحة المصاب
  • الاهتمام بحفظ وتدوين كافة المعلومات المتوفرة عن الحادث والإجراءات التي اتبعت.

 

المسعف - مسؤولياته - خطوات عمله

المسعف
هو الشخص الذي يقوم بتقديم الإسعافات الأولية والعناية بالمصاب أو من تعرض لحالة مرضية مفاجئة، بشرط أن يكون مؤهلاً للقيام بهذا العمل بحصوله على التدريب المناسب بالمراكز الصحية المتخصصة ولديه المعلومات التي تمكنه من تقديم الإسعافات الأولية للمصاب أو المريض بشكل صحيح لإنقاذ حياته .
مسؤولية المسعف الأولي
  • تقييم وتشخيص صحيح وسريع للإصابة أو الحالة لمعرفة سبب الحادث وتحديد نوع المرض أو الإصابة معتمداً على وصف وقائع الحادث والأعراض و العلامات المشاهدة.
  • فحص المصاب بالكامل والاهتمام بالإصابة كبيرة كانت أم صغيرة وذلك لأنه غالبا ما يكتفي المسعف بالإصابة الأولى خاصة إذا كانت هذه الإصابة كبيرة ويهمل باقي الإصابات الصغيرة والتي قد تكون لها خطورتها .
  • تقديم العلاج الفوري المناسبة حسب الإصابة أو المرض.
  • نقل المصاب ‎إلى المستشفى أو المركز الصحي حسب خطورة الحالة.

 

خطوات عمل المسعف :
  • يجب على المسعف أن يتصرف في حدود معلوماته الطبية التي تمكنه من تقديم الإسعافات الأولية للمصاب أو المريض بشكل صحيح لإنقاذ حياته وأن يقوم بتقييم الموقف ومعرفة ما حدث للمصاب حتى يتمكن من تقديم الإسعافات الأولية التي تتفق مع نوعية الإصابة أو المرض نظراً لاختلاف نوعية الإسعافات بحسب نوع الإصابة.
  • يجب على المسعف أن يطمئن المصاب ويهدىء من روعه ويزيل اضطرابه وتشجيعه ومعاملته بلطف والتخفيف من انزعاجه.
  • يجب على المسعف أن لا يسمح بتزاحم الناس حول المصاب ليساعده على التنفس وتهدئة المصاب.
  • يجب على المسعف الاحتفاظ بشهود الحادث واستدعاء الطبيب والشرطة.
  • يجب على المسعف محاولة إيقاف النزيف أو عمل جبيره أو تنفس صناعي وتدليك القلب حسب الحالة.
  • يجب على المسعف أن يعرف ما حدث للمصاب بالاستفسار ودراسة الملابسات وان يصل من ذلك إلى تشخيص تقريبي لإصابة المريض أو مرضه ومن أمثلة ذلك : 

    • المعرفة التامة بقواعد الإسعافات الأولية وطريقة تنفيذها.
    • تأمين موقع الحادث ، وعزل الجسم وتقييم مكان الحادث.
    • تنفيذ عملية التنفس الصناعي وكيفية فتح ممرات للهواء.
    • الوضع الملائم للمريض أو المصاب.
    • معرفة الأعراض وعلامات الخطر للمشاكل الطبية.
    • معرفة علامات الاستجابة من عدمها للمصاب.
    • السيطرة علي النزيف الداخلي.
    • معرفة ما إذا كان يوجد نزيف داخلي أم لا.
    • التعامل مع إصابات العمود الفقري.
    • توافر المعلومات العامة لديه عن جسم الإنسان وتشريحه ، وأعضائه وأجهزته المختلفة.
    • كيفية حمل المريض بالطريقة السليمةوذلك لتخفيف تعرضه لمزيد من الضرر أو الأذى.
    • معرفة الأعراض المتعلقة بمختلف الأمراض وكيفية التعامل معها.
    • تدليك القلب.
    • التعامل مع الحروق والكسور.
    • كيفية تضميد الجراح.
    • كيفية التعامل مع إصابات الأطفال.

 

صندوق الإسعافات الأولية
يعتبر صندوق الإسعافات الأولية ضرورة لا غنى عنه في المنزل أو السيارة أو العمل أو الرحلات ، فوجود وسائل الإسعافات الأولية تساعد على إسعاف المصاب بسرعة ، وتجنب تدهور حالته وتفادى حدوث المضاعفات المترتبة عن الإصابة ، فمعظم الإصابات يمكن التعامل معها بسهولة وبقليل من الخبرة وكثير من العناية وبتجهيز صندوق الإسعافات الأولية على أكمل وجه. ويجب حفظ مواد الإسعافات الأولية داخل صندوق محكم الإغلاق والكتابة عليه بشكل واضح ووضعه في مكان ظاهر يمكن الوصول إليه.حقيبة الإسعافات الأولية للرحلات يجب أن تكون من النوع الخفيف ولها مقابض لسهولة حملها.

 

ملاحظة هامة :
  • في المنزل يجب حفظ حقيبة أو صندوق الإسعافات الأولية بعيد عن متناول الأطفال الصغار لضمان سلامتهم .
  • تأكد من تاريخ صلاحية المواد من فترة لأخرى وقم باستبدال كل مادة انتهى تاريخ صلاحيتها .
  • احتفظ بقائمة أرقام هواتف الطوارئ بصندوق أو بحقيبة الإسعافات الأولية.
  • يجب الاحتفاظ داخل صندوق الإسعافات الأولية بدليل المواد والحالة التي يتم استخدامها كدليل إرشادي عند استعمال الأدوية .

 

بعض خطوات الإسعافات الأولية للصعق الكهربائي
  • لو أمكنك، حاول فصل مصدر التيار الكهربائي، كإخراج القابس أو فصل قاطع التيار الكهربائي من لوحة توزيع الكهرباء، أو إيقاف تشغيل الجهاز الكهربائي نفسه كالمنشار أو المكيف الكهربائي أو غيره.
  • الإسراع بطلب معونة فريق الإسعاف.
  • لو لم يكن من المُمكن إيقاف مصدر الكهرباء، فحاول استخدام أحد الأشياء الجافة وغير المُوصلة للتيار الكهربائي في إبعاد المُصاب عن مصدر التيار، مثل العصا الخشبية أو الكرسي أو قطع الأثاث أخرى. تجنب الاقتراب من المصاب إلى بضعة أمتار، حينما يكون بالقرب من مصدر حي للكهرباء.
  • بمجرد أن يُصبح المصاب في مأمن من التيار الكهربائي، افحص سلامة مجرى التنفس أي الفم أو الأنف والحلق من أي إعاقة أو سدد يمنعه من التنفس، وتأكد من جريان عملية التنفس عبر الإحساس بخروج هواء من الأنف أو الفم وبحركة الصدر، إضافة إلى التأكد من نبض قلبه عبر شرايين الرقبة أو حتى المعصم. ولو كان هناك أي توقف في القلب أو التنفس، ابدأ في خطوات الإنعاش القلبي الرئوي.
  • في حالات حدوث حروق عليك أن توقف عملية الحرق، وذلك من خلال: 

    • إخماد اللهب.
    • ترطيب منطقة الحرق باستخدام الماء.
    • نزع الملابس المحترقة ( من غير لهب ).
    • تبريد منطقة الحرق بماء جار واغمس الطرف المصاب في الماء إذا لم يكن الجلد قد تقرح أو تشقق، وبرد الحروق لبضعة دقائق وتجنب استخدام الثلج في تبريد منطقة الحرق.
    • تغطية منطقة الحرق بضمادة نظيفة ومعقمه.
    • إذا كانت الحروق شاملة وتغطي مساحات كبيرة من الجلد لا تبرد مناطق الحروق بالماء لان ذلك قد يؤدي إلى انخفاض خطر في درجة حرارة المصاب. فقط غط جسم المصاب بقطعة قماش جافة ونظيفة ثم استدع سيارة إسعاف وذلك بعد التأكد من أساسيات الإسعاف الأولي.
    • تأكد من عدم تغطية منطقة الحروق بأية مراهم أو بالزبدة أو بأية مادة أخرى.
    • استخدم الماء والضمادات فقط لان إي شيء آخر تغطي به الحرق سيتم إزالته حتما في المستشفى، كما أن إزالة إي شيء آخر تغطي به الحرق سيؤدي إلى زيادة ألم المصاب وإحداث المزيد من التلف لجلد المصاب علاوة عن أن ذلك قد يزيد من فرص حدوث التهابات لدى الشخص المصاب.لو بدت عليه علامات الصدمة من إغماء أو شحوب لون الجلد عن اللون الطبيعي، حاول وضعه على الأرض مع إبقاء الرأس في مستوى أقل من بقية الجسم مع رفع الساقين والفخذين إلى أعلى شيئاً يسيراً، كي يتم تزويد الدماغ بالدم، مع تغطيته بأغطية جافة كالبطانية أو غيرها.
    • البقاء مع المصاب حتى قدوم فريق الإسعاف، مع ملاحظة وجود أي إصابات مصاحبة من كسور أو جروح والاهتمام بها ما أمكن ذلك.

 

هناك بعض الأمور التي يجب تجنبها أثناء إسعاف المصاب :
  • تجنب لمس المُصاب طالما كان قريباً أو ملامساً لمصدر الكهرباء إلا بعد استخدام عازل كقفاز من القماش السميك أو الجلد.
  • تجنب نزع الجلد المتهتك على الحرق أو تمزيق الأكياس المائية على سطحه.
  • تجنب وضع ثلج أو زبدة أو مرهم أو أدوية أو أغطية قطنية على الحروق، ما عدا الماء الجاري والبارد لتخفيف الألم.
  • تجنب التحريك العشوائي لجسم أي مُصاب ما أمكن ذلك.

 

ونسأل الله السلامة للجميع
Copyright © JDECO 2017
4547710